منتديات القوه السمائيه
منتديات القوه السمائيه ترحب بك عزيزى الزائر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
مجدى عيد - 1832
 
بنت البابا كيرلس - 199
 
kamel - 36
 
بيتر مجدى - 36
 
اشرف - 34
 
عادل - 17
 
امال - 15
 
منير رشدى - 13
 
ميمى - 10
 
ام بيتر - 10
 

المواضيع الأخيرة
» تماف ايرينى فى صوره متحركه
الأحد سبتمبر 17, 2017 9:01 pm من طرف مجدى عيد

» الصليب صورة متحركه
الأحد سبتمبر 17, 2017 8:53 pm من طرف مجدى عيد

» معلومات عن الكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 17, 2017 8:46 pm من طرف مجدى عيد

» أربعة وعشرين ألف مخطوط للكتاب المقدس
الأحد سبتمبر 17, 2017 8:08 pm من طرف مجدى عيد

» نظرة عنيك المرنم مجدى عيد
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 7:14 am من طرف مجدى عيد

» نقترب من عرشك المرنم مجدى عيد
الأحد أغسطس 20, 2017 7:50 am من طرف مجدى عيد

» امنا ياعدرا المرنم مجدى عيد
الجمعة أغسطس 11, 2017 9:04 am من طرف مجدى عيد

» يسوع يتألم
الخميس يونيو 29, 2017 6:36 pm من طرف مجدى عيد

» الاستماع لالبوم اقبل صلاتى مجدى عيد
الثلاثاء مايو 23, 2017 7:50 pm من طرف مجدى عيد

ترانيم مجدى عيد
ايات كتابيه "اِفْرَحُوا فِي الرَّبِّ كُلَّ حِينٍ، وَأَقُولُ أَيْضًا: افْرَحُوا" (رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4: 4)
من اقوال القديسين

احفظ عينيك لئلا يمتلئ قلبك اشباحاً خفية (الانبا موسى الاسود)

الكتاب المقدس كلمة الله http://elnour.alhamuntada.com/t581-topic
احصائيات حول الكتاب المقدس
عدد أسفار الكتاب المقدس : 66 سفرعدد أصحاحات الكتاب المقدس : 1189 أصحاح عدد أيات الكتاب المقدس : 31302 أية عدد كلمات الكتاب المقدس : 430938 كلمة أول أية في الكتاب المقدس : في البدء خلق الله السموات والأرض أخر أية في الكتاب المقدس : نعمة ربنا يسوع المسيح المسيح مع جميعكم الأية الوسطي في الكتاب المقدس : تأديباً أدبني الرب والي الموت لم يسلمني الوحيد الذي ولد بدون أب وأم في الكتاب المقدس : أدم الوحيدة التي ولدت بدون أم في الكتاب المقدس : حواء الوحيد الذي ولد بدون أب في الكتاب المقدس : المسيح يسوع له المجد
ساعة المنتدى

استحالة تحريف الكتاب المقدس 7

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الكتاب المقدس استحالة تحريف الكتاب المقدس 7

مُساهمة  مجدى عيد في الجمعة سبتمبر 09, 2011 10:27 am

هل تم حرق الكتاب المقدس أيام المكابيين  :
يقول البعض إنه فى أيام المكابيين حاول الملك السورى انتيوخس الرابع (ابيفانس) (175 –164 ق.م) أن يستأصل اليهودية من جذورها فأصدر أمراً بتمزيق وحرق الأسفار المقدسة " وما وجدوه من أسفار الشريعة مزقوه وأحرقوه بالنار. وكل من وجد عنده سفر من العهد أو اتبع الشريعة كان يقتل بأمر الملك" (1مك1: 56-57) فهل بالفعل تم ملاشاة الكتـاب المقــدس؟ بالطبع لا. فالله حافظ لكتابه المقدس. فبرغم كل ذلك كالنت الأسفار المقدسة موجودة مع الغيورين من الشعب وقادته الدينيين والمدنيين فاجتمعوا على المصفاة على بعد 13 كم من أورشليم "ونشروا الشريعة" (1مك3: 48). ولما انتهت الحرب يقول سفر المكابيين: "جمع يهوذا (المكابى) كل ما يعثر من الأسفار فى الحرب التى حدثت لنا وهو عندنا " .
ويذكر سفر المكابيين الثانى الذى كتب سنة 70 ق.م أسفار العهد القديم وانتشارها بغزارة فى أيامه ويدعوها بـ (الكتاب المقدس) و(الشريعة والأنبياء) (2مك15: 19) .
مما سبق يتضح لنا أن الأسفار المقدسة كانت جميعها منتشرة بين أيدى الشعب وقادته الروحيين والمدنيين فور كتابتها مباشرة، كما كانت فى المجامع المنتشرة فى العديد من الدول ومع الفرق الدينية الكثيرة سواء التى عاشت فى الجبال أو فى وسط الشعب وكان الكثير من أفراد الشعب يحفظونها غيباً فضلاً عن احتفاظ البعض بنسخها المكتوبة .
وبرغم قسوة الملوك المرتدين أمثال منسى وأمون وإيزابل الوثنية زوجة الملك آخاب فلم ينته المؤمنون بالله. ولما ظن إيليا أنه لم يعد فى زمانه نبياً غيره " أنا بقيت للرب نبياً وحدى" (1مل18: 22) كان هناك "مئة نبى" قد خبأهم عوبديا كل خمسين "فى مغارة وعالهم بخبز وماء" (1مل18: 4) ولما ظن إيليا أنه لم يعد من يؤمن بالله قال له الله إنه قد أبقى سبعة آلاف مؤمن بعد(1مل19: 10-18)

وفى نهاية ارتداد منسى وأمون ظهرت نسخة أسفار موسى الأصلية فى الهيكل. وكانت الأسفار هى سند الشعب المؤمن فى مقاومته للمرتدين عن عبادة الله وملاذهم وقت الحروب وأثناء السبى، كما كانوا يبحثون فيها عن الأمل فى مستقبل أفضل .
شهادة السيد المسيح ورسله الأطهار لأسفار العهد القديم :
أشار السيد المسيح ورسله الأطهار إلى صحة كل كلمة وكل حرف وكل حدث مذكور فى أسفار العهد القديم واقتبسوا منها واستشهدوا بما جاء فيها حوالى 250 مرة وشهدوا لكل سفر وكل فصل فيها. وقد ذكر السيد المسيح بنفسه منها حوالى 31 مرة مؤكداً أنها أسفار مقدسة وكلمة الله التى نطق بها على أفواه الأنبياء وأنها كتبت بوحى الروح القدس وأنه لن يزول منها حرف واحد أو نقطة واحدة وأنه لابد أن يتم جميع ما هو مكتوب فيها كما دعاها بالكتب المقدسة :
"لأن داود نفسه يقول بالروح القدس" (مر12: 36). "الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل"(متي5: 18)
كما أكد ذلك تلاميذ السيد المسيح ورسله وأشاروا إلى هذه الأسفار باعتبارها  "ما تكلم به الأنبياء وموسى أنه عتيد أن يكون" (أع26: 22) و "الناموس والأنبياء" (2تى3: 14 ) .
وقد أشار السيد المسيح وتلاميذه إلى موسى ككاتب التوراة حوالى خمسين مرة (مر12: 19) وإلى يشوع وأعماله (أع7: 35، عب4: 8) وصموئيل النبى (أع3: 24 ، 13-20) وإلى داود كاتب المزامير " داود نفسه يقول فى كتاب المزامير" (لو20: 41) وإلى سليمان (متى12: 42) وإلى أيوب وصبره (يع5: 11) وإلى إشعياء ككاتب سفره "لكى يتم ما قيل بإشعياء النبى" (متى3:3) وكذلك إرميا " حينئذ تم ما قيل بإرميا النبى القائل" (متى2: 18) وإلى دانيال ككاتب سفره "رجسة الخراب التى قال عنها دانيال النبى" (متى24: 5) وإلى هوشع "كما يقول هوشع أيضاً" (رو5: 9) وإلى يونان وحوته (متى12: 39-41) هذه وغيرها الكثير من الإشارات والاقتباسات التي بلغت 250 مرة .
وهذا يؤكد لنا إلى جانب ما سبق أن ذكرناه أن أسفار العهد القديم جميعها من موسى إلى المسيح كانت وماتزال سليمة وكاملة ولم يطرأ عليها أى زيادة أو نقص أو تحريف. ونظراً لأن النسخ التى لدينا من أسفار العهد القديم يرجع أقدمها إلى ما قبل المسيح بمئات السنين فهذا يعنى أن ما لدينا الآن هو نفس ما كان مع المسيح ورسله ومعاصريه وما سبقوه لا أكثر ولا أقل .
الحرص الشديد على سلامة الكتاب المقدس وحفظه :
+ لقد أوصى مجمع السنهدريم بالحرص الشديد على حفظ الكتاب المقدس وسلامته لذلك نجده يضع الوصايا التالية :
الوصية الأولى   : احترس من القضاء .
الوصية الثانية   : علم كثيرين .
الوصية الثالثة   : كن حصناً حصيناً للتوراة .
وعلى هذا الأساس سلمت الوديعة من جيل إلى جيل حتى أنهم كانوا يعرفون عدد مرات تكرار كل حرف من الحروف فى كل أصحاح أو جزء ثم عدد مرات تكرار الحرف فى السفر بأكمله وفى الكتاب المقدس بأكمله... فقيل مثلاً إن حرف الألف ورد فى التوراة العبرية 2277 مرة... وحرف الباء ورد 38218مرة... الخ وعلى سبيل المثال نجد أن الترجمة البيروتية الأمريكية للعهد القديم المترجمة عن اللغة العبرانية، والكلدانية وهما اللغات الأصلية للعهد القديم توضح لنا الآتى :
- يتكون سفر التكوين من 50 أصحاحاً مكونة من 1542عدداً وتشمل 21967 كلمة
- بينما يتكون سفر الخروج من 40 أصحاحاً مكونة من 1224 عدداً وتشمل 16773 كلمة .
- وسفر اللاويين من 27 أصحاحاً مكونة من 859 عدداً وتشمل 12007 كلمة... الخ
- وهكذا نجد أن الحرص المتناهى على سلامة الكتاب المقدس جعلهم يرتبون إحصائيات بعدد الأصحاحات والآيات والكلمات بل والحروف أيضاً حتى لا يتطرق الشك بأى صورة من الصور إلى صحة وسلامة كتاب الله المقدس .
ثانياً : العهد الجديد
+ ويشمل العهد الجديد 72 سفراً بيانها كالآتى :
أولاً : الأناجيل الأربعة :
1- الإنجيل للقديس متى : كتب حوالى سنة 45 ميلادية ويعتقد آخرون أنه كتب نحو سنة 60 ميلادية، وعدد أصحاحاته 28 ، وعدد آياته 1071 مكونه من 13508 كلمة... وقد كتب لليهود ليبين لهم أن يسوع المسيح"هو المسيا المنتظر ".
2- الإنجيل للقديس مرقس : كتب حوالى سنة 61 ميلادية، وعدد أصحاحاته 16 مكونة من 671 آية تحوى 8614 كلمة وكتب للرومان ليبين لهم قوة المسيح .
3- الإنجيل للقديس لوقا : كتب نحو سنة 63 ميلادية، وعدد أصحاحاته 24 مكونة من 1153 آية تحوى 14461 كلمة... وكتب لليونان ليبين لهم خدمة المسيح .
4- الإنجيل للقديس يوحنا : كتب نحو سنة 98 ميلادية، وعدد أصحاحاته 21 مكونة من 876 آية، وتحوى 12211 كلمة وكتب للجميع ليبين لاهوت السيد المسيح .
avatar
مجدى عيد
مدير عام المنتدى
مدير عام  المنتدى

عدد المساهمات : 1832
تاريخ التسجيل : 17/06/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى